أحدث المواضيع

3/recent/post-list

' الهيكل ' ..أساس عقيدة اليهود

الكاتب: العلوي حسن
يتخذ بناء الهيكل منزلة عالية ، و حدثا مقدسا لدى اليهود ، و هو هيكل بناه النبي سليمان عليه السلام ، لكن تعاقب الحضارات على مدينة القدس ، و كثرة الحروب التي شهدتها ، ساهمت في تدمير وخراب هذا الهيكل ، و بالتالي إختفاء كل معالمه ، فأين يوجد هذا الهيكل إذن ؟ و ما مدى صحة إدعاءات اليهود بوجوده في القدس ؟ و ما موقف المسلمين من هذا الهيكل المزعوم ؟
    يعد الهيكل المسعى الحقيقي ، و الهدف الأسمى للأمة اليهودية ، فبنائه هو الغاية من كل ماشهدته أرض فلسطين و الشرق الأوسط ، من نزاعات و حروب طاحنة ، إذ يعد الهيكل ذو أولوية كبرى، فهو أهم من إحتلال  فلسطين و أساس قيام دولة إسرائيل ، فالمعتقد اليهودي يقول أن لا إسرائيل بدون قدس ، و لا قدس بدون هيكل ، فاليهود يعتقدون بأن هيكلهم يوجد تحت  المسجد الأقصى ، فمن الضروري حسب معتقدهم الغاشم ، أن يهدم المسجد الأقصى و يبنى مكانه الهيكل الذي سيشهد نزول ( الرب ) ( المسيح الدجال ) لدى المسلمين ، و يحكم العالم و يعيد الإعتبار للأمة اليهودية ، كما أن إشارة بناء الهيكل بيد ( ربهم ) ، و دليلها ظهور بقرة حمراء حمرة خالصة لا شئ فيها ، يذبحونها و يخرقونها و ينقعون أنفسهم من رمادها الطاهر حسب عزمهم .
لقد قام اليهود بالترويج لمزاعمهم هاته .مستثمرين في ذلك قوة نفوذهم ، و صلابة حلافائهم ، إذ و ظفوا في ذلك كل الوسائل المتاحة ، من مال و علم و إعلام بل و تزوير لحقائق تاريخية ، إمتدت حتى المس بكتابهم المقدس ( التوراة ) الذي زادوه تحريفا بعد تحريف ، ليباشرو بعد ذلك أعمال المناورة و الكذب ، ليقوموا منذ إحتلال الأقصى بعمليات الهدم و الحفر شملت أساسات المسجد الأقصى ، و بعض المعالم التاريخية  و المرافق المهمة ، و ذلك بطرق ملتوية بشكل تدريجي ، لتسهيل هدم المسجد و حتى يكون الأمر عاديا ، و نتيجة عوامل الزمن ، و يقوم اليهود بعملياتهم التخريبية هاته بتأييد دولي من قيادات دينية مسيحية كاثوليكية . كما يقوم اليهود في إطار ترويج مزاعمهم بخصوص الهيكل ، على تربية النشأة على معالم الهيكل المزعوم  و مدى أهميته ، و ذلك بإنشاء العديد من المدارس العبرية و حتى الكاثوليكية ، تروج لهذه الأفكار و على أن ( الرب / المسيح الدجال ) ، لن ينزل إلا ببناء هذا الهيكل ، كما بدأ اليهود منذ زمن طويل على الإستعداد لذلك اليوم الموعود الذي سيشهد بناء الهيكل ، فقد قاموا فعلا بوضع تصميم للهيكل ، كما و ضع له مجسم صغير ،ووضعوا السكين الذهبية التي ستذبح بها البقرة المنتظرة ، و المعدات التي ستستخدم لحرق  البقرة ، بل فصلوا لباس الكهنة المقدس الذي سيلبسونه أثناء عملهم داخل الهيكل !!! ، وقد أسست أيضا العديد من المنظمات الصهيونية المتطرفة لتبني فكرة بناء الهيكل و نشرها في العالم ، إذ تتمركز معظم هذه المنظمات في أمريكا التي تعتبر المحتضن الرسمي و الأبدي للدولة اليهودية و حامي الشعب اليهودي ، ومن هذه المنظمات نذكر حركة الموالون لساحة المعبد و حركة إلى جبل الله  و منظمة سيودس شيسون بالإضافة إلى حركة فرسان الهيكل ، و التي تعد أقدم تنظيم سعى إلى هدم المسجد الأقصى و بناء الهيكل المزعوم ، و ذلك بعد سيطرة الصليبيين على القدس. 
لم يقف المسلمون مكتوفي الأيدي أمام تهجم اليهود على طمس واحد من مقومات الديانة الإسلامية  و قبلتهم الأولى ، بل نشبت عدة صراعات و انتفاضات و ثورات مناهضة عبر التاريخ، لبناء الهيكل مكان المسجد الأقصى ، كثورة البراق عام 1929 م ، التي نشبت على إثر قيام شاب صهيوني بإقتحام حرمة المسجد الأقصى ، و القيام ببعض الشعائر الدينية اليهودية قبالة حائط البراق ، كما أقدم أحد المتطرفين على إحراق المسجد الأقصى عام 1969 م ، الشئ الذي خلف سخطا عارما و انتفاضات شعبية شملت كل العالم الإسلامي ، لتبقى حادثة إقتحام  المسجد الأقصى من قبل رئيس الوزراء الإسرائيلي ( شارون ) أشهر صدام بين المسلمين و اليهود ، الذي أعطى إنطلاقة إنتفاضة الأقصى عام 2001 م .

إن أسطورة الهيكل إذن ، و بإعتراف بعض التيارت الصهيونية المعتدلة ، ماهي إلا إستراتيجية تبناها دعاة الصهيونية الأوائل ، لإستقطاب اليهود عبر العالم للمجئ الى أرض فلسطين ، أرض الميعاد كما يزعمون ، التي هجروا منها قسرا ، فقد لعب دعاة الصهيونية على الوتر الديني الحساس للهيود لإنجاح مخططهم ، بعدما ضمنو التأييد السياسي الذي سمي بوعد بلفور .

' الهيكل ' ..أساس عقيدة اليهود ' الهيكل ' ..أساس عقيدة اليهود تمت مراجعته من قبل Admin في 5/30/2019 تقييم: 5

ليست هناك تعليقات: