أحدث المواضيع

3/recent/post-list

زراعة الاعضاء البشرية.. تحديات و ٱفاق

زراعة الاعضاء البشرية.. تحديات و ٱفاق
الكاتب: العلوي حسن
تعتبر ( زراعة الأعضاء البشرية ) ، من العمليات الشائعة في عصرنا الحالي،التي فرضها العصر و التقدم الطبي و العلمي،كما تعد أيضا عملية معقدة،تتفاوت نسبة النجاح فيها حسب الظروف و الإمكانيات المتوفرة.و زرع الأعضاء البشرية هي عملية نقل عضو سليم من متبرع ( حي او ميت ) الى متبرع مستقبل (حي ) ليكون مكان العضو المتضرر أو التالف،فماهي ضوابط هذه العملية ؟ و ما نظرة الدين إليها ؟
تعد عملية زرع الأعضاء من أقدم العمليات الطبية التي إستخدمها الإنسان،إذ إستخدمها الفراعنة في زرع الأسنان كما بينت العديد من المخطوطات الفرعونية،لكن الطفرة الكبيرة التي ستعرفها هذه العمليات هي في القرن 18 و 19 ،حيث عرفت إهتماما متزايدا بإجرائها على الحيوانات الشئ الذي أعطى نتائج حسنة ،مهدت لمجموعة من التجارب الأخرى التي أعتبرت حاسمة في سعي الإنسان الى تطوير هذا المجال،ليعرف نهاية القرن 19 و كتتويج لمشوار طويل من التجارب و الابحاث،نجاح عملية زراعة و ترقيع الجلد،في حين سيعرف بداية القرن 20 إنتشار عمليات زرع قرنية العين،و إنتشار عمليات نقل الدم بين الأشخاص،لتتوالى المحاولات و التجارب بعد ذلك، ولكن كان الفشل العامل المميز لها،خصوصا تجارب زرع الكلى ،الى حدود النصف الأخير من القرن 20 ،الذي سيشهد نجاحات باهرة شملت زراعة جل الأعضاء البشرية،خصوصا مع إكتشاف عقار ( السيكلو سورين ) الذي أسس لعهد جديد في مجال طب زراعة الأعضاء.
لقد أدت الضرورة الإنسانية لدرء الاخطاء و الإصابات التي يتعرض لها الإنسان،و التي تؤدي الى فقدان الأطراف و الأعضاء ،الى ضرورة وجوب وضع ضوابط أمام التعاطي لعمليات زرع الأعضاء،و ضرورة وجود نص قانوني ينظم هذه العمليات،حتى لا تكون هناك فوضى في هذا المجال، و كذى قطع الطريق على المسترزقين فيه على حساب مشاعر الناس المتضررة.
لقد عرفت هذه العمليات ،دعما كبيرا لدى الهيئات و المنظمات الصحية العالمية،لما لها من فضل كبير في إنقاذ الأرواح و بعث الأمل بالحياة للضحايا و المتضررين،بحيث مولت هذه المنظمات العديد من الابحات و الدراسات تخص هذا الجانب،و الاسلام بدوره ممثلا في هيئة علماء المسلمين أجاز سنة 1988 هذه العمليات،مع أحترام مجموعة من الشروط و الضوابط.
إن عمليات زرع الأعضاء البشرية إذن،تعد طفرة نوعية عكست تميز العقل البشري في الفكر و الإجتهاد،و طموح لا حدود له لخدمة البشرية جمعاء،حيث يستمر النجاح في هذا المجال و ذلك بعد نجاح أحد أشهر العمليات في هذا الشأن، و هي التي أجريت للشابة الأمريكية ( كايتي ) سنة 2017 و التي إستعادت بفضلها كامل معالم وجهها بعد حادث تعرضت له،ليبقى التحدي قاىما ، إذ يسعى الخبراء و الأطباء الى محاولة زراعة رأس بشري بعد نجاح زرعها على جثة.
زراعة الاعضاء البشرية.. تحديات و ٱفاق زراعة الاعضاء البشرية.. تحديات و ٱفاق تمت مراجعته من قبل Admin في 5/16/2019 تقييم: 5

ليست هناك تعليقات: