أحدث المواضيع

3/recent/post-list

رغيف المسرح


بدر الدين الخفيفي يكت: رغيف المسرح
لمن لا يعرف المسرح سوف نعرفكم و لو بالقليل عنه 
ما هو المسرح و ما هو دوره الى غير دلك : 
أثر المسرح وأهميته
توجد مقولة مشهورة تقول : "أعطني خبزا ومسرحا أعطيك شعبا مثقفا"
والتي تدل دلالة واضحة إلى أثر المسرح التنموي و أهميته منذ القدم للمجتمعات (الشعوب) كأحد منابر الأدب والثقافة ومختلف الفنون، ويؤكد هذا الكلام الدكتور محمد زكي العشماوي حيث يقول: "ما أظننا نغلو في القول إننا اليوم أشد منا في أي يوم آخر حاجة إلى العناية بالمسرح ... ولعلنا كذلك لا نغالي إذا قلنا إن الأدب التمثيلي هو أكثر آدابنا حاجة إلى الرعاية وبذل الجهد والتماس النضج والأصالة، والتطلع إلى النهوض.
نهضة تكفل لشعبنا العربي ماهو أهل له, وعلى الأخص في هذا الوقت ويحتل المسرح في دول العالم المتقدم مرتبة مهمة في الحياة اليومية محققا ما تخططه من الأهداف التربوية أو الأخلاقية أو الأمنية وحتى السياسية وهو أحد أهم الوسائل الإعلامية التي ترقى بالمتلقي (الجمهور) وتساعد على ترسيخ الهوية الوطنية وهو الساعي دوما لتوفير حلول لمشكلات المجتمع وخصوصا ما يندرج تحت التنشئة الإجتماعية صانعا مرآة واضحة لملامح المجتمع بمحاسنه وسيئاته ويحفزه بخطاب مؤثر جدا للتغيير..... 
ويرى المتخصصون أن دخول المسرح في الحياة الإجتماعية  سواء في إطار ديني اجتماعي أو اجتماعي سياسي , جعله يدخل في التدريب الواعي للفرد عبر محاكاته لأحاسيس هذا الفرد فالمسرح يحشد الانفعالات ويدفعها في الآفاق الطبيعية و االإجتماعية فيجعل الإنسان واعيا لحب الخير العام وكراهية الضرر العام لذلك كان المسرح يدرب النفس الإنسانية على إعادة تقدير مواقفها واعتماد العقل والمنطق أساسا للرأي والموقف, إنه يثير الإنسان ليتخذ الموقف السليم ويزوده بالحافز السليم لبناء موقفه.

إن المسرح "يعمل على إكساب الكثير من أساليب السلوك والاتجاهات الإيجابية، نحو الذات والمجتمع والأمة، تبعا للتوجهات الثقافية العامة. ومن خلال الإختيار الجيد للنص المناسب يمكن تحقيق هذا الهدف وغيره من التنمية الإجتماعية، والإنتماء للوطن والقدوة الحسنة والثقة بالنفس .
رغيف المسرح رغيف المسرح تمت مراجعته من قبل Admin في 5/18/2019 تقييم: 5

ليست هناك تعليقات: