أحدث المواضيع

3/recent/post-list

أخطر مروجي الكوكايين عبر التاريخ بابلو إسكوبار

الكاتب: هشام معروف
بابلو إميليو إسكوبار جافيريا تاجر مخدرات كولمبي سيء السمعة كسب بالمليارات من الدولات من خلال إغراق الولايات المتحدة الأمريكية بالكوكايين وإحتكار تجارة التهريب بأكثر من 80 في المئة من إجمالي المخدرات المهربة في البلاد، وقدرت تروثه بحوالي 100مليار دولار أوئل التسعينيات ويعتبر بابلو إسكوبار الشخص الأكثر ثأثيرآ وإجرامآ في تاريخ الإتجار بالكوكايين على الصعيد الدولي.

ولد إسكوبار سنة 1949 في مدينة ريونيجرو الكولومبية أرد التخلص من من بيئه الفقيرة التي ولد فيها من طفولته . وعندما أصبح شابآ   أخبرعائلته وأصدقاءه أنه يريد أن يصبح رئيسآ لكولومبيا ،وأن الطريق إلى الثروة والشرعية يكمن في الجريمة.


بداية بابلو إسكوبار


بدأ كلص صغير متخصص في سرقة السيارات ،قبل أن يتجه نحو التهريب ولعب دورآ مهمآ في تهريب السجائر الأمريكية فيما عرف ب (حروب تهريب المالبورو)فقد كانت هده المرحلة مجرد تدريب قبل دخول عالم تهريب الكوكايين من أوسع أبوابه.

دخل بابلو إسكوبار تجارة المخدرات في السبعينيات ،وقام بتطوير عملية تهريب الكوكايين الخاصة به في عام 1975  وتمكن من تشكيل عصابة أطلق عليها اسم«ميدين»نسبة إلى المدينة التي أقام فيها .حيت شهدت كولومبيا في هده الفترة إزدهار سوق الكوكايين مستفيدة من موقعها الجغرافي ومستفدة من القرب لمزرعي نبات الكوكا المزدهرين في البيرو وبوليفيا حيت يتم استخراج الكوكايين من نبات الكوكا.عوامل ساهمت في إزدهار تجارة بابلو. 
ومع توسع شبكته وإكتسابه سمعة ذاع صيتها  في كل أنحاء العالم سيطرة منظمة«Medellin Cartel» على جزء كبير من تجارة المخدرات غطت كل من الولايات المتحده الامريكية،إسبانيا ،المكسيك ،وجمهورية الدومينيكان،وفنزويلا،وبورتويكو ،وبلدان أخرى في أمريكا وأوروبا وحتى آسيا.
وعمل بابلو على التعامل مع الدولة الكولومبية بالقتل والترهيب والإختطاف وشملت أنشطته الإجرامية قتل المئات من الشرطة ومسؤولي الدولة والمدنيين والقضاة وخطف السياسيين وكان له مصطلح شهير (الفضة أو الرصاص) ويعني به في قاموس بابلو إقبل الرشوة أو وجه الرصاص. ففي سنة 1975 وبعد عودته إلى مسقط رأسه من الإكوادور إعتقل  مع رجاله وبحوزته 39 رطلآ من المخدرات وقد فشل في محاولة رشوة قضاة قضيته ليعتر لاحقآ على الضابطين الدين ألقوا عليه القبض مقتولاين مما أدى إلى إسقاط قضيته ومن هنا بدأ بتطبيق (المال أو الفضة) وكانت له شعبية كبيرة في كولومبيا من خلال إنفقه الملايين على المدراس والمستشفيات والكنائس وحصل على لقب «روبن هود»من الفقراء الدين كان يدعمهم ماديآ.
  وفي سبيل تحقيق حلمه في رئاسة كولومبيا انتخب في سنة 1982 كعضو بديل في مجلس النواب ،لكن بعد عامين أجبر على الإستقال من المجلس بسبب الإنشطة الإجرامية التي كان يمارسها ،أما وزير العدل الدي كان له الدور في كشف أنشطة بابلو إسكوبار ،فقد قتل بعد ذلك.
ولم أدرك بابلو إنعدم فرصه في رئاسة كولومبيا قاد حملة إرهابية تسببت في مقتل آلاف الأشخاص ،وكان ضمنهم ثلاتة مرشحين للرئاسة وعشرات القضاة والنائب العام وأكثر من 1000 من ضباط الشرطة. كما  كان وراء تفجير طائرة سنة 1989 قتل على إثرها حوالي 100شخص ،وتسبب هدا في إنهيار الدعم الذي عرفه بابلو من الشعب الكولومبي وتحول الرأي العام ضد إسكوبار ،وتفرق تحالف مهربي المخدرات.
استسلم بابلو سنة1991 لرئيس كولومبيا سيزار غافيريا وسجن بسجنه الفاخر الخاص وكان يتولى حمايته رجل إختارهم بنفسه وكان سجن إسكوبار يتوفر على منتجع صحي وكازينو وملهى وكل مقاومة الرفاهية وكانت قوات الأمن بعيدة بأميل عن السجن .كل هدا مقابل وقف عملية القتل في صفوف الشرطة والمدنيين ووقف الإتجار في الكوكايين.ولكنه خلف الإتفاق وقتل ستة من أفراد عصابته داخل السجن أقدمو على خيانته بعدما تم المجئ بهم إليه، وهو ما أغضب الرئيس الكولومبي وآمر بنقله .وعندما حاولت السلطات نقله إلى سجن أخر هرب إسكوبار .
واستمرت مطاردته حواي 16 شهرآ  بعد حملة منسقة بين الحكومة الأمريكية الكولومبية من تسبب في إنهيار إمبراطورية بابلو، بعدما قتل العديد منهم بسبب مداهمة الشرطة لأوكارهم.  لقي بابلو إسكوبار  مصرعه سنة 1993 بعدما حاولت الشرطة إلقاء القبض عليه في أحد الأحياء المتوسطة بعد تبدل إطلاق نار كثيف .وقد حضر جنازته مايقارب 25 ألف شخص .لتنتهي فصول أخطر مهرب عارفه التاريخ .بابلو إسكوبار.
أخطر مروجي الكوكايين عبر التاريخ بابلو إسكوبار أخطر مروجي الكوكايين عبر التاريخ بابلو إسكوبار تمت مراجعته من قبل Admin في 8/03/2019 تقييم: 5

ليست هناك تعليقات: