أحدث المواضيع

3/recent/post-list

ماهي سيناريوهات ' نهاية العالم ' ؟

الكاتب: حسن العلوي
لقد شغل موضوع نهاية العالم ، تفكير الإنسان منذ الأزل ، بل إكتسى أهمية بالغة لدى جل الحضارات القديمة ، إبتدءا بالحضارة الفرعونية ، و نهاية بحضارة المايا ، فرغم فطرة الأمم السابقة القائمة على المجد و الخلود ، إلا أنها أيقنت على أنه لابد من وجود حد لهذا الوجود ، لتأتي الأديان السماوية لتزكي هذا الطرح ، بعدما تضمنت رسالاتها أن هناك خالق للكون ، و أن هناك يوم فناء و نهاية للعالم ؟ فماهي علامات نهاية العالم ؟

لقذ ذهب الغير متدينين من الملحدين و ذوي الفكر اللاديني ، الى النظر لمسألة نهاية العالم بنوع من الإستهزاء و الإستخفاف و الإزدراء ، معتبرين مايروج حول الموضوع من قبل أصحاب الديانات السماوية ،مجرد خرافات و إدعاءات من نسج خيال الإنسان تم توارثها جيل بعد جيل ، و قد إزداد مؤيدو هذا الطرح ، بعد إنتشار تنبؤات تشير إلى نهاية العالم ، سواء عن طريق مواعيد ثابتة أو أحداث حاسمة ، أو كوارث طبيعية تدمر الأرض و من عليها ، كالأعاصير أو ظواهر الكسوف و الخسوف ، أو المذنبات و الشهب التي تجوب الفضاء ، و بالفعل أدت هذه التنبؤات الغير حقيقية ، إلى جو من السخرية ، بل الى نوع من النكت و النوادر يتم الإستملاح بها سواء من رجال الدين نفسهم أو غيرهم .

لقد أعطت الديانات السماوية و المعتقدات بدورها أهمية لهذا الموضوع ، و حددت بدورها علامات لنهاية العالم ، بل أعطت لهذا اليوم أسماء معينة تعطي لهذا اليوم نوعا من الهيبة و العظمة ، كما دعت هذه الديانات و المعتقدات، معتنقيها و مريديها إلى التوبة و التقوى ، لتفادي غضب هذا اليوم المشهود ، فالإسلام أعطى علامات على نهاية العالم أو يوم القيامة ، و قسمها بين علامات صغرى و علامات كبرى ، و ذكرت هذه العلامات في القرٱن الكريم في أكثر من سورة ، كسورة ' الأنبياء ' و سورة ' النمل ' و سورة ' الدخان '  و سورة ' القمر ' ،و من العلامات الصغرى ليوم القيامة في الإسلام ، نذكر وفاة النبي صلى الله عليه و سلم ، و كثرة الفتن و الكوارث الإنسانية و الطبيعية ، أما العلامات الكبرى فأبرزها ظهور المسيح الدجال و طلوع الشمس من مغربها ، أما الديانة المسيحية فتركزت علامات نهاية العالم لديها بالأساس ، في إنتشار الحروب و المجاعات و الظلم و الإستبداد ، أما الديانة اليهودية فعلامة نهاية العالم عندها ، هو ظهور البقرة الصفراء ، و خروج المسيح المخلص ليقود جيش اليهود للإنتصار على الكفار ، أما المعتقدين الهندوسي و البهائي فيزعمان أن نهاية العالم ستنتهي بحرب تجمع كل جيوش الأرض ينتصر فيها الخير على الشر.
هكذا فإن موضوع نهاية العالم ، موضوع مازال الإختلاف حوله قائما و الجدال فيه مسترسلا ، كما وضحنا في معرض مقالنا هذا ، فالتيارين الديني الملتزم و اللاديني المتحرر ، مازال التناظر بينهما حامي الوطيس ، حول كينونة موضوع نهاية العالم ، إلا أن ماجاء به الدين الإسلامي الحنيف ، يبقى أكثر واقعية و صدقا ، صدق رسالة النبي محمد صلى الله عليه و سلم ، على أن كما للكون خالق مبدع ، فهناك يوم للجزاء و الحساب ، و و قوف بين البارئ سبحانه و تعالى خالق الكون.


ماهي سيناريوهات ' نهاية العالم ' ؟ ماهي سيناريوهات ' نهاية العالم ' ؟ تمت مراجعته من قبل Admin في 9/22/2019 تقييم: 5

ليست هناك تعليقات: