أحدث المواضيع

3/recent/post-list

فوائد وأضرار الحلبة

ما هي الحلبة 

هي نبات ينتج البذور التي تستخدم في الطبخ و يمكن استخدامه أيضا كدواء عشبي لعلاج مشاكل مثل مرض السكري و تقلصات الدورة الشهرية ، ومشاكل الرضاعة الطبيعية ، وتعزيز هرمون التستوستيرون . 

العناصر الغذائية في الحلبة

 ان الحلبة واحدة من أقدم النباتات الطبية ، وقد نشأت في آسيا الوسطى منذ حوالي 4000 قبل الميلاد ، لكن اليوم يتم زراعتها تجاريًا في العديد من الدول مثل الهند وباكستان وأفغانستان وإيران ونيبال ومصر وفرنسا وإسبانيا وتركيا والمغرب وشمال إفريقيا والشرق الأوسط والأرجنتين.

من الناحية الغذائية ، فمن المعروف أن البذور تحتوي على كمية كبيرة من الألياف والمغذيات الدقيقة بما في ذلك الكولين وفيتامين أ وفيتامين ب1 وفيتامين ب2 وفيتامين ج وحمض النيكوتين والنياسين ،  توفر البذور أيضًا أحماض دهنية مهمة مثل الفوسفوليبيدات ، الجليكوليبيدات ، حمض الأوليك ، حمض اللينولينيك ، حمض اللينوليك .


الفوائد الصحية للحلبة 


1- إدارة مرض السكري

تم إجراء بعض الأبحاث لعمل تقييم للتأثير المحتمل للحلبة على ارتفاع السكر في الدم وارتفاع الكوليسترول لدى مرضى السكري ، ووجدوا ان نتيجة الأدوية العشبية كانت ذات فاعلية كبيرة في هذا الأمر. 

 كما أن هناك العديد من الأبحاث التي أجريت بعد ذلك ، و قامت بدعم تلك النظرية وأكدت أن هناك آثار مفيدة لبذور الحلبة ، وأنها بالفعل تساعد في التحكم في نسب السكر في الدم لمرضى السكري . 

2- تحسين مستويات الكوليسترول

الكثير من الناس يستخدمون بذور الحلبة بسبب شهرتها بأنها تؤثر على مستويات الكوليسترول في الدم ، فقاموا بعض العلماء بإجراء دراسة للبحث في صحة هذا الأمر فقاموا بتقييم التأثير المحتمل للعشب على الكوليسترول الكلي ، والكوليسترول الضار ، و كوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة. 

ثم ذكروا هؤلاء العلماء نتيجة تجربتهم البحثية قائلين  أن مكملات الحلبة قد تخفض بشكل ملحوظ الكولسترول الكلي وكولسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة مع زيادة كوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة ، كما أشاروا إلى أن تأثير الحلبة على الكوليسترول كان أكبر لدى مرضى السكري. 

3- الإغاثة من تقلصات الدورة الشهرية

أحد الاستخدامات الأكثر شيوعًا للحلبة هو تخفيف الآلام أثناء الحيض ، وتسمى أيضًا عسر الطمث ، لكن بعض العلماء يشككون في فاعلية هذا الأمر مستندين إلى أن الأدلة التي ثبتت هذا الأمر كانت قليلة ومحدودة للغاية. 


4- تحسين الرضاعة

هناك العديد من التأثيرات للحبوب بشكل عام في زيادة إنتاجية الحليب لدى النساء المرضعات ، كما أشارت بعض الدراسات المبكرة إلى أن الحلبة قد توفر تأثيرًا خفيفًا لتعزيز إنتاج الحليب ، خاصة في الأيام القليلة الأولى بعد الولادة. 

ومع ذلك ، أن معززات الحليب الطبيعي مثل الحلبة قد تحسن حجم الحليب و وزن الرضع. 


الآثار الجانبية للحلبة 

 هناك بعض الآثار الجانبية التي لوحظت عند إجراء الدراسات على مكملات الحلبة من أجل الآثار الصحية ، ولكن في هذه الحالات ، عادة ما يتم تناول جرعات الحلبة  أكبر من المعتاد .

على سبيل المثال ، عند استخدام الحلبة للرضاعة الطبيعية ، يجب توخي الحذر في تناول جرعات عالية للنساء المصابات بداء السكري أو أولئك الذين يتناولون الوارفارين ، حيث تعرضن حوالي 45 ٪ من النساء لآثار جانبية سلبية عند تناول الحلبة ، بما في ذلك رائحة شراب القيقب في البول والعرق والبراز وربما حليب الأم. 

تشير الأبحاث إلى أن الآثار الجانبية قد تشمل الإسهال والغثيان وأعراض الجهاز الهضمي الأخرى ونادرًا الدوخة والصداع ، قد تسبب الجرعات الكبيرة انخفاضًا ضارًا في نسبة السكر في الدم ، يمكن أن تسبب الحلبة ردود فعل تحسسية لدى بعض الناس ، وفي بعض الحالات تم الإبلاغ عن تسمم الكبد لدى الأشخاص الذين يتناولون الحلبة بمفردها أو بالاشتراك مع أعشاب أخرى.

كما يحذر من استخدام الأطفال للحلبة كمكمل غذائي ، كما أنه غير آمن للاستخدام أثناء الحمل بكميات أكبر من تلك الموجودة في الطعام. 

كما أن استخدام الحلبة قد ارتبط بزيادة مخاطر التشوهات الخلقية في كل من الحيوانات والبشر، لا يُعرف الكثير عما إذا كان من الآمن استخدام الحلبة بكميات أكبر من تلك الموجودة في الطعام أثناء الرضاعة الطبيعية.

شاهنده عز

ليست هناك تعليقات: