أحدث المواضيع

3/recent/post-list

احذر السكتة الدماغية المفاجئة

في البلدان المتحضرة ، يتم تسجيل أعداد كبيرة من حالات السكتة الدماغية كل عام. و لسوء الحظ ، إذا فاتتك الدقائق والساعات القليلة الأولى من هذا المرض الخطير ، يصبح الوضع أسوأ والعملية لا رجعة فيها ... ولهذا السبب من المهم جدًا معرفة قواعد الإسعافات الأولية في حالة السكتة الدماغية.

متى تحدث السكتة الدماغية؟

تحدث السكتة الدماغية عندما ينسد التجويف الداخلي للأوعية الدموية في الدماغ أو يتمزق جدارها. يمكن أن تكون السكتة الدماغية عن طريق الانسداد (أي عندما تغلق جلطة دموية تجويف الوعاء الدموي كاملا) أو عن طريق نزيف داخلي (أي عندما يتمزق جدار شريان يغذي منطقة ما في الدماغ فتتشكل كتلة دموية في تلك المنطقة). وبطبيعة الحال ، يؤدي هذا إلى تعطيل إمداد الدماغ بالدم والذي بدوره يؤدي إلى موت خلايا هذا الأخير. يمكن أن تتطور عملية إتلاف هياكل الدماغ بسرعة كبيرة ، وكلما طالت مدة عدم تلقي الشخص الرعاية الطبية المناسبة ، حدثت تغيرات لا رجعة فيها.
 

ما هي اسباب السكتة الدماغية؟

لا يوجد سبب واحد للسكتة الدماغية. لذلك يجب التطرق لمجموعة من العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى السكتة الدماغية. 

في المقام الأول تأتي الوراثة، فإذا كان لدى الشخص أوعية دموية ضعيفة (أي أن هناك ضعف محدد وراثيًا في النسيج المحيط) ، فقد يصاب هذا الشخص بتمدد الأوعية الدموية (تمدد أو تشقق في جدار الوعاء الدموي الذي يغذي الدماغ). يمكن أن تنفجر وأن تحدث سكتة دماغية نزيفية. وإذا كان لدى الشخص ميل لتراكم الكوليسترول الضار، فسوف تتشكل لويحات في أوعيته تتكون من جزيئات الكلسترول الضار وكريات الدم، مما يضيق التجويف ويتسبب في تكون جلطات دموية.

 أيضا هناك عوامل خطر حياتنا اليومية المليئة بمسببات المرض، كالتدخين وارتفاع ضغط الدم وعدم انتظام ضربات القلب وزيادة الوزن وداء السكري. وبالتالي ، لا يمكن لأي أحد أن يشعر بالأمان ضد السكتة الدماغية.

تعلم قواعد الإسعافات الأولية والتدخل السريع في حالة السكتة الدماغية المفاجئة :

لماذا أحتاجه؟ ستقول أنني شخص سليم ، ودائرة أقاربي ومعارفي تضم شبابًا نابضًا بالحياة. لسوء الحظ ، لا تصيب السكتات الدماغية فقط كبار السن، وليس لها عمر محدد. صحيح أن الرجال الذين تزيد أعمارهم عن 45 عامًا والنساء ما فوق 55 عامًا هم الأكثر عرضة للإصابة ، ولكن يصاب بالسكتة الدماغية كذلك عدة أشخاص في الثلاثينيات من العمر وأيضا أولئك الذين بلغوا 25 عامًا. بالإضافة إلى ذلك ، كلما كان الشخص أصغر سنًا ، احتمالية ظهور علامات السكتة الدماغية عليه تكون ضعيفة، وبدون علامات، لن تستطيع التدخل في الوقت المناسب وستكون هناك عواقب كارثية على الدماغ.

الابتسام - التكلم - رفع وتحريك اليد 

تتطور أعراض السكتة الدماغية بسرعة كبيرة. فظهورها يأتي بنفس الشكل تقريبًا ، فقط ترتيبها يمكن أن يختلف. عادة ، يبدأ الشخص في الإصابة بنوبة صداع حاد لا يطاق ، ويشكو من الم في رأسه احساس الانفجار. قد تتغير المشية ، أو تصبح غير مستقرة ، أو يسقط الشخص ، و قد يحدث شلل جزئي في عضلات الأطراف أو الوجه. تتميز السكتة الدماغية بشلل جزئي أحادي الجانب ، حيث يظهر ضعف العضلات فقط في الجانب الأيسر أو الأيمن من الجسم. يؤدي هذا إلى تشوه في فم المريض و تغير ملامح الوجه. وقد يصبح الكلام أقل وضوحًا أو أبطأ ، أو على العكس من ذلك ، يتكلم الشخص بسرعة ولكن بشكل غير واضح. كما يمكن أن يصاب أيضًا بمشاكل في العين ، وتشوه في الرؤية ، وصعوبة في التعبير عن الأفكار واختيار الكلمات.

يوصي الأطباء بتعلم ثلاث تقنيات أساسية للتعرف على أعراض السكتة الدماغية: ابتسم - تكلم - و حرك يدك
 
- اطلب من الشخص أن يبتسم ، في حالة السكتة الدماغية ، تكون الابتسامة مشوهة لأن العضلات الموجودة على جانب واحد من الوجه لا تعمل.

- تكلم مع الشخص واطلب منه الإجابة على سؤال بسيط ، على سبيل المثال: "ما اسمك؟" عادة ، عند الاصابة ، لا يستطيع الشخص ان ينطق اسمه بشكل عادي. 

- اطلب منه رفع ذراعيه في نفس الوقت : لن يستطيع المريض القيام بذلك ، فهو لا يستطيع رفع ذراعيه إلى نفس المستوى لأن أحد جانبي الجسم لا يستجيب.

ما الذي يجب فعله من قبل الأشخاص المحيطينن بالمريض ؟

- استدعاء سيارة إسعاف على الفور. إذا لم يكن ذلك ممكنًا ، اصطحب الشخص المصاب إلى أقرب مستشفى أو عيادة بنفسك. لكن بسرعة كبيرة جدا، لا تنتظر شيئًا فالوقت يداهمك . إذا كانت سكتة دماغية ، فلن يمر ذلك على خير ان تأخرت ، وستزداد حالة المريض سوءًا ، وقد يموت أو يظل معاقًا مدى الحياة. عند وصول فريق الإسعاف (أو أثناء نقل الضحية إلى المستشفى) ، يجب عليك القيام بما يلي :

- قم بوضعه بحيث يكون الرأس أعلى من الجذع (وضع شبه الجلوس) ، امنحه إمكانية الوصول إلى الهواء النقي (افتح نافذة ، إذا لم يكن ذلك ممكنًا - أخرج المريض من الغرفة إلى الخارج) ، قم بإزالة جميع قيود الملابس (كالحزام ...الخ) ؛

- ضع 10 أقراص جليسين تحت لسان المريض دفعة واحدة، دواء ثبت أنه يحسن الدورة الدموية الدماغية، يجب أن يكون ضمن معدات الطوارئ المنزلية، فكلما أسرع المريض في تلقي هذا الدواء ، كان ذلك أفضل.

- قياس الضغط الدم، فمن المحتمل أن يكون مرتفعًا ، لذلك من الضروري إعطاء الشخص دواء يأخذه باستمرار لعلاج ضغط الدم (فقط في حالة وصف الطبيب لهذا الدواء). إذا لم يكن هناك دواء في متناول اليد ، اغمر ساقي المريض في حوض من الماء الساخن.

- إذا بدأ المصاب بالتقيؤ ، أدر رأسه إلى الجانب لمنع حدوث ذلك. عندما يتوقف القيء ، حاول إعطاء المريض الجليسين وأدوية ضغط الدم مرة أخرى.

إذا شعر الشخص ، بعد سلسلة من هذه الإجراءات ، "بتحسن" ، فهذا لا يعني أن الهجوم قد انتهى. فجميع الأعراض المذكورة أعلاه يمكن أن تكون علامات على نوبة عابرة  وغالبا ما تكون من نوع انسداد احد الشرايين، لكن لم يتم إغلاقه بالكامل فقط جزئيا. إن مثل هذه النوبات يمكن أن تتحول إلى سكتة دماغية حقيقية في أي وقت. وبالطبع لا يكون التدخل إلا من قبل موظفين طبيين مؤهلين ، وفحص كامل للأوعية الدماغية ، وهو أمر ممكن فقط في العيادة ، حيث سيتم تحديد العلاج المناسب للحالة.

الكاتب: محمد أمين فارس

ليست هناك تعليقات: