أحدث المواضيع

3/recent/post-list

5 نصائح للعمل من المنزل

بعد جائحة الكورونا انتبه العالم لفائدة العمل عن بعد وإمكانياته وإيجابياته، ولكن واجه العمل عن بعد بعض السلبيات والتحديات التي ساهمت في الحد من الاستفادة من الطاقة الإنتاجية للموظف.


1. اصنع بيئة العمل
عليك بتخصيص مكان معين للعمل في المنزل، وتجهيزه بالطريقة الملائمة والمريحة التي تمكنك من أداء أعمالك.
يفضل أن يكون منفصل عن مكان النوم أو اجتماع العائلة أو غيره، ويفضل أن تخصص مكانين، مما يمكنك من التبديل بينهما لكسر الروتين.
تأكد من أن يكون مكان العمل مجهز بكامل الأدوات التي تحتاجها وخالي من المشتتات خاصة البصرية، ويجب الحرص على نظافته وترتيبه.
يجب أن تتوفر تهوية جيدة لمكان العمل المنزلي، ويفضل أن يكون المكتب بالقرب من شباك يوفر الهواء الطلق إن تيسر ذلك.
يمكنك العمل جالساً وتخصيص مكان آخر للعمل واقفاً، لتلافي الجلوس الطويل وأضراره، ويمكنك تجديد مكان العمل كل فترة، كل شهر أو كل أسبوعين مثلاً.
لا تعمل وأنت على السرير، أو متكئاً أو متخذاً أي وضعية تدفعك إلى الكسل أو تضر بصحتك وعمودك الفقري، عليك بالعمل بشكل جدي من على المكتب.

2. استثمر في صحتك
من المهم جداً الحفاظ على الصحة الجسدية، إن كنت تعمل كمستقل قد لا يتوفر لك التأمين الصحي كميزة توفرها الشركات لموظفيها، فيكون الحفاظ على صحتك مسؤوليتك المباشرة.
أهم نصائح الصحة على الإطلاق هي الجلوس على كرسي مريح بوضعية مريحة لا تسبب الأذى للعمود الفقري، مع الحفاظ على دعم مريح للرقبة والظهر.
ويجب أن تكون القدمين مستقيمتين على الأرض ويمكن الاستعانة بمسند لهما، ويجب أن تكون لوحة المفاتيح مع مستوى المرفقين الذين يشكلان حرف L بجانب الجسم.
يجب أن تكون الشاشة في مستوى العينين، كما يجب أن لا يحتاج الشخص لأن يحرك رقبته كثيراً لرؤية كامل الشاشة أمامه.
يمكن الاستفادة من التواجد في المنزل لضمان نظام غذائي صحي والابتعاد عن الوجبات السريعة وغيرها من الوجبات غير الصحية.
عليك بتحديد أوقات الراحة، بنوعيها: القصيرة بين المهام والتي يمكن أن تمتد لنصف ساعة، أو أوقات الراحة الطويلة التي يمكن أن تمتد لساعة أو ساعتين.
يفضل الإبتعاد قدر الإمكان عن الشاشات خلال أوقات الراحة لإراحة العينين من الإجهاد، مما يساعد على العودة للعمل بتركيز وانتباه جيد.
يجب ألا تخلط بين وقت الراحة والأعمال الأخرى، وقت الراحة لا يعني أن تقوم بمهام منزلية، المهام المنزلية أو غيرها هي أعمال يجب تخصيص أوقات لها غير أوقات الراحة.
عليك بتفادي العمل على السرير أو متكئاً أو متخذاً أي وضعية تضر بصحة جسدك على المدى البعيد، كما لا يجب عليك أن تخلط العمل بالنشاطات المرتبطة بالنوم أو الراحة.
حاول ممارسة الأنشطة الخفيفة أثناء فترات الراحة مثل المشي والخروج في الهواء الطلق والنظر إلى النافذة والتعرض لأشعة الشمس.
لا تبخل على نفسك بالاستثمار على صحتك، مثل شراء كرسي جيد وان كان غالياً، أو شراء مكتب مريح أو غيره، إن علاج المشاكل الصحية للعمود الفقري يمكن أن تكلفك أضعافاً.

3. اخبار أسرتك
عليك بإخبار أسرتك أنك تعمل من المنزل، ويترتب على ذلك الحصول على مساحة من الهدوء بدون إزعاج، وبدون تقاطعات غير ضرورية.
إن رزقت أطفالاً فيمكنك اخبارهم بوقت عملك واخبارهم عن أهمية الالتزام بالعمل، فيدركون بشكل أساسي أهمية الإلتزام وإدراك أهمية مساحتك المخصصة للعمل.

4. رتب نفسك
العمل عن بعد يجب أن لا يترك عشوائياً، عليك بالتخطيط له، وإستخدام قائمة المهام، وتحديد زمن البداية والنهاية ووقت الراحة وأوقات الوجبات.
عند التخطيط عليك وضع توقع واقعي للأوقات اللازمة لأداء المهام مع الوضع في الاعتبار وضع وقت إضافي إحتياطاً، وعدم خلط المهام الأخرى كالأعمال المنزلية مع وقت العمل والراحة.

عليك بالحفاظ على روتين للعمل، ذلك يمكنك من الحفاظ على النشاط والحيوية، كما عليك إدراك أكثر الأوقات التي تكون منتجاً فيها.
عليك بالتفريق بين وقت العمل ووقتك الشخصي، وتهيئة بيئتك بناء على ذلك.

5. ابتعد عن المشتتات
انبته لكل المشتتات من حولك، سواء البصرية أو الجوال أو الأشخاص.
عليك بالحفاظ على بيئة العمل مرتبة ونظيفة وتقليل المشتتات البصرية في مكان العمل قدر الإمكان.
عليك بالانتباه عند استخدام الجوال، إذ أن فتح رسالة واحدة أو تفقد الجوال لثواني قد يكلفك وقتاً طويلاً للعودة إلى نمط العمل والتركيز على المهمة.
يمكنك جدولة أوقات تفقدك البريد الإلكتروني والجوال ومواقع التواصل الاجتماعي، فيمكنك ذلك من الابتعاد عنها لإدراكك أنك ستطلع على ما سيحدث في الوقت المناسب.

الخاتمة
بالرغم من مميزات العمل عن بعد سواء للموظف أو المؤسسة ألا إن تجاهل صناعة بيئة العمل المناسبة والتحكم فيها بطريقة جيدة قد يؤثر سلباً على أداءه وكفاءة الأعمال.
لذا من المهم الاهتمام بصناعة بيئة عمل مناسبة والحد من المشتتات والملهيات والعادات السلبية التي تضر بالصحة والتي تعيق سير الأعمال وإنجازها.

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.